مركز تراث البصرة
مرقد الشهيد الخالد (زيد بن صوحان)
التاريخ : 22 / 6 / 2016        عدد المشاهدات : 17277

عنوانُ نهجٍ وانتماءٍ

حملتْ صفحات كتب التأريخ العديد من الأسماء المهمَّة، التي استطاعتْ أنْ تُغيِّر مسار بعض الأحداث، بمواقفها الإنسانيَّة النبيلة، وإيمانها الصادق، تاركة وراءها عبق الوفاء والولاء؛ ليكون سبباً في خلودها، ومنهجاً واضحاً بعدها.

واعتزازاً بأولئك العظام، وما كان منهم من مواقف مُشرِّفة في نُصرة أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، وتخليداً لتلك المقامات الشامخات، عمل شيعة أهل البيت ومحبيهم على جعل قبورهم مزارات يتبرَّكون بها ومنارات هدى يُستدل بها على الحق والحقيقة، ومن بين أولئك الأبرار (زيد بن صوحان العبدي)، الذي قال فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «من سرَّه أنْ ينظُر إلى من يسبقه بعض أعضائه إلى الجنة فلينظُر إلى زيد بن صوحان»، وقد تحقق قول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما قُطعتْ يد زيد في معركة جلولاء، وكان هذا الحديث من مبشِّرات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بدخول زيد بن صوحان الجنة.

 أمّا اسمه ونسبه، فهو زيد بن صوحان بن حجر بن الحارث بن الهجرس بن صبرة بن حدرجان ابن عساس بن ليث بن حداد بن ظالم بن ذهل بن عجل بن عمرو ابن وديعة بن أفصى بن عبد القيس ابن ربيعة، وقد كنَّى نفسه بـ(أبي سلمان)؛ لفرط حُبِّه للصحابي سلمان المحمدي، كما جاء في كتاب أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين، أمّا أخواه فهما: سيحان بن صوحان، وكان صحابياً صدوقاً، وفارساً صنديداً، شارك في حرب الناكثين حاملاً راية قومه عبد القيس، فنال السعادة بشرف الشهادة على يد الخارجين على إمام زمانهم، ويُقال إنَّه دُفن مع أخيه زيد في قبرٍ واحد كما جاء في طبقات ابن سعد، وأخوه الآخر هو صعصعة ابن صوحان، وكان ممَّن عَرف أمير المؤمنين (عليه السلام) حقَّ معرفته وهذا ما شهد به الإمام الصادق (عليه السلام) حين قال: «ما كان مع أمير المؤمنين (عليه السلام) من يعرف حقَّه إلَّا صعصعة وأصحابه»، وله مسجد في الكوفة، وقبره الشريف في البحرين.

كان قبر زيد بن صوحان – إلى زمن قريب جداً – مجرَّد غرفة تتكون من أربعة جدران، تعلوها قُبَّة صغيرة في منطقة غير مأهولة بالسكان تُسمى (كوت الزين)، وفي بداية عام 2013م، تمتْ إزالة البناء القديم والشُروع ببناء المرقد الشريف، وقد بُني على ضريحه مسجدٌ كبيرٌ تتوسطه قُبَّة زرقاء، نُقش عليها عدد من أسماء الله الحُسنى، وأسماء المعصومين الأربعة عشر (عليهم السلام)، وعلى جانبيه مأذنتان عاليتان، طُرّزتا بنقوش إسلاميَّة جميلة، وقد أُحيط المرقد بباحة كبيرة تَسَعُ العديد من الزائرين القاصدين مرقده الشريف، وقد تَمَّ افتتاحه عام 2014م، فأُعطي صاحب أمير المؤمنين (عليه السلام) – زيد ابن صوحان – النزر اليسير مما يستحقُّه من الاهتمام، فأصبح مرقده الشريف مزاراً تهوي إليه قلوب المؤمنين، مرتويةً من نهر ولائه الصافي لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام).

وقد وصفه أخوه صعصعة حينما طلب منه عبد الله بن عبَّاس أن يصف له أخاه زيداً، فقال: «كان واللّه يا ابن عباس عظيم المروءة، شريف الأخوة، ذاكراً الله طرفَي النهار وزُلَفاً من الليل، الجوع والشبع عنده سيَّان، لا يُنافس في الدنيا، يهرب منه الدُّعَّار الأشرار، ويألفه الأحرار الأخيار».

عدَّه الشيخ الطوسي في رجاله من الأبدال وهم قوم من الصالحين لا تخلو الأرض منهم إذا مات واحدٌ أبدل الله مكانه آخر.

وقد كانتْ له مواقف مُشرِّفة بان فيها معدنه الأصيل، وإيمانه الحقيقي، فقُبيل معركة الجمل كتبتْ له عائشة كتاباً جاء فيه: «من عائشة ابنة أبي بكر إلى ابنها الخالص زيد بن صوحان أمّا بعد، فإذا أتاك كتابي هذا فأقدم فانصرنا على أمرنا هذا، فإن لم تفعل، فخذِّل الناس عن علي»، فكتب إليها: «من زيد بن صوحان إلى عائشة ابنة أبي بكر أمّا بعد، فأنا ابنك الخالص إن اعتزلتِ هذا الأمر ورجعتِ إلى بيتك وإلَّا فأنا أوَّل من نابذك»، وفي موقف آخر له، كان زيد بن صوحان يستنهض أهل الكوفة، وكان والي الكوفة أبو موسى الأشعري يُثبِّط الناس عن نُصرة الإمام علي (عليه السلام)، فقام إليه زيد بن صوحان، وقال له: «دع عنك ما لستَ تدركه»، ثُمَّ قرأ زيد قوله تعالى: ﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ﴾ ثُمَّ نادى: «سيروا إلى أمير المؤمنين، وصراط سيد المرسلين، وانفروا إليه أجمعين، تصيبوا الحق راشدين».

وشَهِدَ زيد بن صُوحان معركة الجمل مع الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)، فقال: يا أمير المؤمنين ما أراني إلَّا مقتولاً، قال: وما أعلمك بذلك يا أبا سلمان ؟! قال زيد: إني قد رأيتُ يداً خرجتْ من السماء تصيح إليَّ أن تعال، وأنا لاحق بها يا أمير، فلمَّا أُصيب زيدٌ يوم الجمل، أتاه علي (عليه السلام) وبه رمق، فوقف عليه وهو يتألم لمِا به، فقال: «رحمك الله يا زيد فو الله ما عرفتك إلَّا خفيف المؤنة كثير المعونة»، فرفع رأسه وقال: «وأنت مولاي يرحمك الله فو الله ما عرفتك إلَّا بالله عالماً وبآياته عارفاً، والله ما قاتلتُ معك من جهل، ولكنِّي سمعتُ حُذيفة بن اليمان يقول: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: علي أمير البررة، وقاتل الفجرة، منصور من نصره، ومخذول من خذله، أَلَا وإنَّ الحقَّ معه ويتبعه، أَلَا فميلوا معه»، وقد حزن أمير المؤمنين (عليه السلام) على فقدانه زيد ومن استشهد معه، وقد ذكر المسعودي ذلك في مروجه في ج2، ص369 إذ يقول: «واشتد حزن علي على من قتل من ربيعه وجدد حزنه قتلُ زيد بن صوحان العبدي».

وخلال فترات متعاقبة من الزمن اعتاد البصريون على إحياء مناسبات أهل البيت (عليهم السلام) وخُلَّص أصحابهم، وكانتْ ذكرى شهادة صاحب أمير المؤمنين زيد بن صوحان في التاسع عشر من شهر جمادى الأولى من بين تلك المناسبات التي اعتاد البصريون إحياءها، إذ تخرج المواكب إلى مرقده الشريف حاملة رايات العزاء لتعزي أمير المؤمنين (عليه السلام) بهذا المصاب، فسلامٌ على زيد بن صوحان يوم ولد، ويوم استشهد ويوم يُبعث حيّاً، ولله درّ الشاعر إذ قال فيه:

زيد بن صوحان العلا معناكا

إذ حُب صهر المصطفى غذَّاكا

لا لم تمتْ باق مدى الأزمان

أنّى تمــوتُ وحيــدرٌ أحيــــاكا


مركز تراث البصرة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :