مَركزُ تُراثِ النَّجفِ الأشرَف يقيمُ دورةً احترافيةً في فنِّ الفَهرَسةِ للمُنتسبينَ
التاريخ : 2 / 12 / 2020        عدد المشاهدات : 1164

     ضمن سعيه الدؤوب والمتواصل لتطوير الملاكاتِ التَّابعة له، أقام مركزُ تراث النجف الأشرف التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العباسيّة المقدّسة دورةً احترافيّةً في فنِّ فهرسة المخطوطاتِ لمنتسبي وحدة التَّحقيق في المركز، ولمدة سبعة أيام.

 مدير المركز الأستاذ المحقّق والمفهرِس أحمد علي مجيد الحلّيّ، قال بهذا الشأن: "إنَّ دروسَ فهرسة المخطوطات تعدُّ من الدُّروس النادرة في العراق، وكان من عادتي عند إعطاء دورةٍ في تحقيق المخطوطات أنْ أخصِّصَ أيّامها الأولى في كيفيّة فهرسة المخطوطات؛ لأُغنيَ المحقِّقَ بالمعلوماتِ التي تخصُّ النُسخَ الخطّيّة؛ لذا ارتأيتُ أن أعطيَ دورةً لمنتسبي المركز وأُدوّن ما ألقيتُه عليهم في عدّة محاضراتٍ متفرّقةٍ تتألَّف من عدّة دروس وعناوين تفصح عما فيها؛ لأخدمَ فيها أهلَ التراثِ وعشّاقه، حيث كانت أُولى المحاضرات بعنوان (المحقّق وفهارِس المخطوطات) والثانية بعنوان (أنواعُ الفهارِس) وغيرها من المحاضرات".

وأضاف الحلّيّ: إنّ المخطوطات هي (أُمّة) تتجسّد فيها الأممُ والشعوبُ بمختلف بلدانها وأديانها وعاداتِها وتقاليدها، وهي مرآةٌ في كشفِ علومها وآدابها ومستوى علوّها وشموخها، فلابدّ للمحقّق حينما يريد تحقيق كتاب معيّن أنْ يكون على معرفة كافية في فنِّ التَّحقيق، ومن غير اطّلاعه على فهارس المخطوطات لا يعرف كم نسخةٍ موجودةٍ للكتاب، ولو كانت النُسخ متعدّدة فأين محالّ وجودها، ولو كانت النُّسخة بين يديه سقيمةً فأين صحيحها، ولو كانت النسخةُ مسوّدة الكتاب فأين مبيّضتها".

من الجدير بالذِّكر أنَّ مركز تراث النجف الأشرف هو السبّاق دوماً في إقامة المحاضرات، و ورش العمل لتطوير ملاكاته، وهو أحد المراكز المتخصّصة في إحياء التراث النجفيِّ وإظهار كنوزه المخفيّة، التي هي عبارة عن إرث ٍتأريخيّ متمثّل بمخطوطات أعلامه ومجتهديه.


شعبة الإعلام المعرفي


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :