معهد القرآن الكريم للنساء
الحافظة ضحى حسين ل(نفحات) القرآن منحني القوة وعزّز ثقتي بنفسي
التاريخ : 10 / 5 / 2022        عدد المشاهدات : 626

الحافظة ضحى حسين ل(نفحات) القرآن منحني القوة وعزّز ثقتي بنفسي

حفظ القرآن الكريم  توفيق لا يناله  كل أحد، و هدف لا  يصل إليه إلا من اجتهد، و إن من فتياتنا التي وفقت لحفظ القرآن العزيز  الحافظة ( ضحى حسين حلو ) التي تنغمت شفتاها بآيات القرآن و اطمأن قلبها به، وزخر عقلها بحفظ آياته فكان لمجلة نفحات لقاءٌ مع هذه الأخت الحافظة و هذا الحوار:

نفحات: أهلاً بك في ضيافة مجلتنا، بودنا أولا أنْ تعرفينا بنفسك، الاسم والتحصيل الدراسي.

(الحافظة ضحى) : ضحى حسين حلو ، تحصيلي الدراسي:  بكالوريوس هندسة،

 (نفحات): في أيِّ سن بدأت في تعلم القرآن الكريم وحفظه؟

(الحافظة ضحى): بدأت بتعلم القرآن في عمر (21) عاماً فأنا من مواليد 1993 وبدأت تعلمه في عام 2014.

(نفحات): ما الذي حفزكِ على حفظ القرآن؟

(الحافظة ضحى): هي الرغبة منذ الصغر و التحفيز من الصديقات أيضاً، و لما لاحظتهُ من التوفيق و البصيرة  في أنفس الحفاظ و الحافظات  نتيجة حفظهم للقرآن الكريم. 

(نفحات): كم جزءا تحفظين من القرآن الكريم؟ وما المدة التي استغرقتها لحفظها؟

(الحافظة ضحى): حفظت خمسة عشر جزءاً،و استغرقتُ لذلك مدة خمس سنوات بين تعلم أحكام التلاوة وحفظ القرآن الكريم  .

(نفحات):هل هناك جهة قدّمت الرعاية لك؟ وما شكل هذه الرعاية ؟

(الحافظة ضحى): قدم معهد القرآن الكريم النسوي في العتبة العباسية الرعاية المحمودة، من خلال توفير وسائل النقل، و تهيئة الكادر التدريسي لتعليمنا قراءة القرآن المجوّدة مع حفظه، و كذلك متابعتنا وحثنا على المراجعة والمشاركة في المسابقات والأنشطة القرآنية .  

(نفحات): هل وجدت دعماً من الأسرة والمجتمع لتحقيق طموحك في حفظ القرآن؟

(الحافظة ضحى):  نعم وجدتُ دعماً من الأسرة من خلال تعزيزهم وتوفير الوقت الكافي لكي أحفظ كتاب الله العزيز.

(نفحات): ما هي الطريقة التي اتّبعتِها لحفظ القرآن الكريم ؟

(الحافظة ضحى): طريقة السماع من القارئ و تكرار القراء ة على الصفحة التي أحفظها عدة مرات.

(نفحات): هل شاركْتِ في محافل قرآنية أو منافسات؟ وما هي ثمار تلك المشاركات.

(الحافظة ضحى): شاركت في مسابقة الفرقان، وفي مسابقة السيدة فضة الأولى والثانية وفي المسابقة الوطنية للعتبة العلوية و في المسابقة التمهيدية لمسابقة الفرقان، حصلتُ على المركز الأول في مسابقة السيدة فضة الأولى، و حصلتُ على المركز الثالث في مسابقة السيدة فضة الثانية، و حصلت على المركز الثالث أيضاً في المسابقة الوطنية ، وقد حصلت على جوائز رمزية ونقدية منها قلادة ذهبية على شكل كف أبي الفضل (ع)) من معهد القرآن الكريم النسوي التابع للعتبة العباسية.  

(نفحات): هل واتتك الفرصة لتعليم القرآن الكريم للآخرين؟  وأين حققت هذا الهدف السامي؟

 (الحافظة ضحى):  نعم وفقتُ لتعليم الطالبات في الدورات الصيفية في معهد القرآن الكريم النسوي لمدة سنتين.

 (نفحات): هل هناك أثر للقرآن الكريم و حفظه  على شخصيتك و حياتك؟ و ما هو هذا الأثر؟

(الحافظة ضحى): نعم ـ بالتأكيد بركات القرآن كثيرة، منها ترديد آيات القرآن على لساني  في كل وقت، أمّا من الناحية الشخصية فقد عزز ثقتي بنفسي ومنحني القوة من خلال المشاركة في المحافل القرآنية.

(نفحات): ما هو شعورك و أنت تحملين صفة حافظة للقرآن الكريم؟

(الحافظة ضحى): الشعور بالفخر، أولاً: لكوني حافظة للقرآن  ثانياً: لانتمائي لطلبة أبي الفضل العباس (عليه السلام).

(نفحات): ما هي نصيحتك لمن يريد سلوك طريق تعلم القرآن الكريم و التقرب منه؟

(الحافظة ضحى): أنصح باتخاذ القرآن رفيقاً لما رأيت فيه من توفيقات و اطمئنان، و سكون للنفس وإن التمسك به يكون حاجزاً عن المعاصي.    

  (نفحات) ما هي نصيحتك لمن يريد سلوك طريق تعلم القرآن الكريم والتقرب منه؟

(الحافظة ضحى): نصيحتي له أن يستمر في هذا الطريق و أن يكون هدفه في ذلك خالصاً لوجه الله و طلب الأجر منه وأن لا تكون له أهداف دنيوية.


إعلام معهد القرءان الكريم النسوي


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :